مجتمع

التأشيرة الإلكترونية..المغرب يساير الخطى مع الثورة الرقمية

التأشيرة الإلكترونية..المغرب يساير الخطى مع الثورة الرقمية

التأشيرة الإلكترونية..المغرب يساير الخطى مع الثورة الرقمية:

قال الناطق الرسمي باسم الحكومة، مصطفى بايتاس، إن وزارة الشؤون الخارجية عالجت حوالي 70 ألف طلب للحصول على التأشيرة الإلكترونية (eVisa) خلال 6 أشهر قدمها مواطنون من 49 دولة.

وأوضح بايتاس عقب اجتماع المجلس الحكومي، الخميس، أن هذه التأشيرة ساهمت في الرفع من عدد السياح الوافدين على المملكة، مضيفا أنه نظرا للطلب الكبير على تلك التأشيرة فقد تم فتح الباب أمام دول جديدة بعد مضي 6 أشهر منذ إطلاق هذا النوع من التأشيرات.

وتعليقا على الموضوع، يرى المحلل الاقتصادي ومدير “مرصد العمل الحكومي”، محمد جدري، أن المغرب يحاول أن يساير الخطى مع الثورة الرقمية التي يعرفها العالم، مشيرا إلى أن تنافسية القطاع السياحي أصبحت على أشدها بين مجموعة من الدول.

وتابع جدري، أن السائح الأجنبي لم يعد يقبل بأن يؤدي مصاريف قبلية من أجل التوجه نحو وجهة سياحية معينة، موضحا أنه في هذا الإطار يأتي مواصلة تعميم التأشيرة الإلكترونية على دول جديدة في أفق تعميم شامل خلال السنوات المقبلة.

وأفاد المحلل الاقتصادي، بأن المغرب يهدف إلى جلب 26 مليون سائح في أفق 2030، مؤكدا أن هذا الطموح لا يمكن أن يتأتى إلا بتحسين جودة المنتوج السياحي وتبسيط إجراءات الولوج للمملكة بالنسبة للدول التي يلزمها التوفر على تأشيرة قبيلة”.

وبحسب المتحدث ذاته، فإن تجربة التأشيرة الإلكترونية مهمة بالنسبة للقطاع السياحي لأنها سوف تدعم تنافسيته من خلال جلب زبناء غير تقليديين دون تعقيدات مسطرة الحصول على التأشيرة خصوصا لدى دول لا يتوفر فيها المغرب على قنصليات متعددة._ يقول جدري لاصوات مغاربية ”

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى