سياسة

البيجدي: إصلاح المقاصة أمّن الكهرباء بالمغرب

[ad_1]

قالت نعيمة الفتحاوي، عضو المجموعة النيابية للعدالة والتنمية، إن إصلاح المقاصة في عهد حكومة عبد الإله بنكيران، مكّن من إنجاح عقد البرنامج الموقع بين الدولة وبين المكتب الوطني للكهرباء.

وخلال اجتماع لجنة البنيات الأساسية والطاقة والمعادن والبيئة، وخُصص للمناقشة العامة لمشروع القانون 82.21 المتعلق بالإنتاج الذاتي للطاقة الكهربائية، أوضحت الفتحاوي أن إصلاح المكتب الوطني للكهرباء، ساعد على تأمين إمدادات البلاد من الطاقة الكهربائية، ومياه الشرب، وتطوير الصرف الصحي، لمواكبة برامج التنمية الاقتصادية والاجتماعية والمشروعات الكبرى، إضافة إلى مواصلة برنامج الكهربة القروية الى ما يقرب من في المئة 100 حاليا.

وسجلت عضو مجموعة البيجدي، أن تجربة المغرب في إصلاح قطاع الطاقة متميزة، وأن هذا الاصلاح كانت له أهداف سياسية قوية بشأن الكهربة القروية، والحد من انبعاثات الكربون، مشيرة إلى أن المغرب لم يكن لديه كيان تنظيمي مستقل حتى عام 2016، عندما تم إنشاء الهيئة الوطنية لضبط قطاع الكهرباء، فيما تم قبل ذلك إنشاء الوكالة المغربية للطاقة المستدامة سنة 2010 لقيادة قطاع الطاقة المتجددة ونشرها.

وأكدت البرلمانية، أن وجود إمدادات منتظمة للكهرباء، يُعتبر من أهم المتطلبات الأساسية للتحول الاقتصادي، مبرزة أن تعزيز الكهرباء المنتظمة، يجري بقطاع يتسم بالاستدامة المالية، والتنظيم الفعال، وبجذب استثمارات مطردة.

وطالبت الفتحاوي، بضرورة التسريع بإخراج النص التنظيمي الذي ستحدد بوجبه كيفيات وشروط الأنظمة المؤطرة للإنتاج الذاتي، في حالة الربط من الشبكات الكهربائية، وخاصة نظام التصريح ونظام الربط وكذا نظام الترخيص، والتنصيص على إلزامية استعمال العدادات الذكية، وكيفية احتساب الطاقة الكهربائية.

[ad_2]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى