رياضة

البطولة: الجيش يحافظ على الصدارة بعد فوز عريض والمغرب التطواني يواصل نزيفه

البطولة: الجيش يحافظ على الصدارة بعد فوز عريض والمغرب التطواني يواصل نزيفه

البطولة: الجيش يحافظ على الصدارة بعد فوز عريض والمغرب التطواني يواصل نزيفه:

حاز الجيش الملكي على لقب الخريف، عقب انتصار عريض على اتحاد طنجة برباعية نظيفة، في المباراة التي جرت أطوارها اليوم الأربعاء، على أرضية الملعب البلدي للقنيطرة، لحساب الجولة 15 من البطولة الاحترافية في قسمها الأول.

ودخل اتحاد طنجة المباراة في جولتها الأولى عازما على افتتاح التهديف مبكرا، وهو ما كاد يحققه، لولا التدخلات الجيدة للحارس باعيو، فيما كان الجيش الملكي يتحين الفرص، لمباغثة فارس البوغاز بهدف يقترب به من حصد ثلاث نقاط تضمن له الصدارة، والتتويج بلقب الخريف قبل الدخول في غمار مرحلة الإياب.

سيطرة اتحاد طنجة على مجريات اللقاء لم تدم طويلا، بعدما حولها الجيش الملكي لصالحه، مكنته من افتتاح التهديف في الدقيقة العاشرة بفضل الوافد الجديد مصطفى سهد، ليجد فارس البوغاز متأخرا في النتيجة، بعدما كان يمني النفس في التقدم أولا، على أمل تحقيق أول انتصار له هذا الموسم في البطولة الاحترافية.

وواصل الجيش الملكي اندفاعه، إلى حين تمكنه من إضافة الهدف الثاني في الدقيقة 21 عن طريق اللاعب لامين دياكيتي، مقربا فريقه أكثر من الانفراد بالصدارة، ومبقيا اتحاد طنجة في دوامة النتائج السلبية، التي لحقت به منذ بداية الموسم، في حين لم تعرف الدقائق المتبقية أي جديد، لتنتهي الجولة الأولى بتقدم العساكر بهدفين نظيفين.

وتحولت قيادة المباراة في جولتها الثانية للحكم الرابع سعد وليد، بعد إصابة الحكم الرئيسي محمد نحيح، فيما واصل الفريقان بحثهما عن زيارة الشباك، بغية تقليص الفارق من قبل اتحاد طنجة، ومن تم البحث عن التعادل، للعودة إلى الديار بنقطة على الأقل، عوض خسارة النقاط الثلاث كاملة، ولإضافة الهدف الثالث من طرف الجيش الملكي، وحسم النتيجة لصالحه، تجنبا بأية مفاجآت طنجاوية مع مرور الدقائق.

وما كان يبحث عنه الجيش الملكي، تمكن منه في الدقيقة 56 برأسية مصطفى سهد، مسجلا هدفه الشخصي الثاني في اللقاء، وضامنا لفريقه الصدارة والتتويج بلقب الخريف، فيما تواصلت خيبات الأمل لاتحاد طنجة، الذي تعرض للهزيمة 13 هذا الموسم، دون تحقيقه لأي انتصار على مدار 15 جولة السابقة.

وتواصلت متاعب اتحاد طنجة، بعدما تمكن الجيش الملكي من إضافة الهدف الرابع في الدقيقة 80 عن طريق اللاعب زكرياء فاتي، في حين لم تعرف الدقائق الأخيرة أي جديد من ناحية عداد النتيجة، لتنتهي بذلك المباراة بانتصار العساكر برباعية نظيفة على اتحاد طنجة، انفردوا على إثرها بالصدارة ومتوجين أنفسهم أبطالا للخريف.

ورفع الجيش الملكي رصيده إلى 31 نقطة في صدارة البطولة الاحترافية في قسمها الأول، مبتعدا بثلاث نقاط عن أقرب ملاحقيه الوداد الرياضي، الذي سيواجه نظيره المغرب الفاسي اليوم الأربعاء، بداية من الساعة الثامنة والنصف ليلا، فيما تجمد رصيد اتحاد طنجة عند النقطتين في المركز الأخير، مقتربا من أي وقت مضى من مغادرة القسم الاحترافي الأول صوب الثاني.

وفي مباراة أخرى جرت في التوقيت ذاته، أنهى المغرب التطواني مرحلة الذهاب بهزيمة أمام مولودية وجدة بهدفين لهدف، في قمة أسفل الترتيب، التي جرت أطوارها على أرضية ملعب العربي الزاولي بالدار البيضاء، لحساب الجولة 15 من البطولة الاحترافية في قسمها الأول.

وبدأ المغرب التطواني المباراة في جولتها الأولى بدون مقدمات، بعدما تمكن من افتتاح التهديف مبكرا، إلا أن الحكم ألغى الهدف بعد العودة إلى تقنية الفيديو المساعد “الفار”، بداعي وجود التسلل، ليتنفس بذلك مولودية وجدة الصعداء من جديد، محاولا الوصول إلى شباك يحيى الفيلالي.

وظل الفريقان يبحثان عن التقدم من خلال المحاولات التي أتيحت لهما، دون تمكنها من تحقيق ما يصبوان إليه، نتيجة غياب النجاعة الهجومية، ناهيك عن الوقوف الجيد للحارسين معا يحيى الفيلالي ومهدي مفتاح، لتنتهي الجولة الأولى كما بدأت على واقع البياض.

وكانت الجولة الثانية مختلفة تماما عن سابقتها، بعدما تمكن مولودية وجدة من افتتاح التهديف في الدقيقة 55 عن طريق اللاعب سليمان الدريوش بالخطأ في مرماه، لتجد الحمامة البيضاء نفسها متأخرة في النتيجة، ومضطرة للبحث عن التعادل، بعدما كانت تمني النفس في التقدم أولا.

واستمر المغرب التطواني في بحثه عن التعادل، إلى أن تمكن من ذلك في الدقيقة 71 بفضل اللاعب رشدي ولاد عبد الوهاب، معيدا بذلك المباراة إلى نقطة البداية، ليبحث الفريقان من جديد عن هدف الانتصار، الذي سيجعل مسجله يتنفس الصعداء، قبل بداية مرحلة الإياب نهاية الأسبوع الجاري.

ولم تدم فرحة التطوانيين بالتعادل كثيرا، بعدما تمكن مولودية وجدة من تسجيل الهدف الثاني في الدقيقة 81 بفضل اللاعب بول فاليري باسين، ليبحث المغرب التطواني مجددا عن التعديل، للخروج بأقل الأضرار، بإحراز نقطة في آخر مبارياته في مرحلة الذهاب، عوض خسارة النقاط الثلاث كاملة.

واستمرت الأمور على ماهي عليه فيما تبقى من دقائق، هجمة هنا وهناك من أجل تعديل النتيجة من قبل المغرب التطواني، ولإضافة الهدف الثالث من طرف مولودية وجدة، دون تمكن أيا منهما من تحقيق مراده، نتيجة التسرع وقلة التركيز، لتنتهي بذلك المباراة بانتصار سندباد الشرق بهدفين لهدف على الحمامة البيضاء.

ورفع مولودية وجدة رصيده إلى 13 نقطة في المركز 14، مبتعدا بسبع نقاط عن صاحب الصف ما قبل الأخير أولمبيك خريبكة، المنقوص من مباراة أمام نظيره الاتحاد الرياضي التوركي سيجريها غدا الخميس، وب11 نقطة عن متذيل الترتيب اتحاد طنجة، فيما تجمد رصيد المغرب التطواني عند النقطة 16 في الرتبة 12 بشكل مؤقت، في انتظار إجراء باقي المباريات.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى