رياضة

البطولة: أولمبيك آسفي ينهي مرحلة الذهاب بتعادل في عقر داره مع الشباب السالمي

البطولة: أولمبيك آسفي ينهي مرحلة الذهاب بتعادل في عقر داره مع الشباب السالمي

البطولة: أولمبيك آسفي ينهي مرحلة الذهاب بتعادل في عقر داره مع الشباب السالمي:

أنهى أولمبيك آسفي مرحلة الذهاب بتعادل مع الشباب الرياضي السالمي بهدف لمثله، في المباراة التي جرت أطوارها، اليوم الأربعاء، على أرضية ملعب المسيرة بآسفي، لحساب الجولة 15 من البطولة الاحترافية في قسمها الأول.

ودخل الفريقان المباراة في جولتها الأولى بعزيمة الانتصار، بغية مواصلة تسلق الرتب خلال آخر جولة في مرحلة الذهاب، حيث ستمكن النقاط الثلاث أولمبيك آسفي من الارتقاء إلى المراكز الخمسة الأولى، فيما ستتيح للشباب الرياضي السالمي التواجد مع السداسي الأول.

وتمكن أولمبيك آسفي بعد العديد من المحاولات الفاشلة، من افتتاح التهديف في الدقيقة 15 عن طريق اللاعب أسامة محروص، بتسديدة قوية من ضربة حرة مباشرة، لم تترك أية فرصة للحارس مختار مجيد للتصدي، تقدم بعثر أوراق المدرب زكرياء عبوب رفقة لاعبيه، الذين كانوا يريدون زيارة شباك المهدي وايا منذ صافرة الحكم.

وفي الوقت الذي كانت الجولة الأولى تتجه إلى النهاية بتقدم أولمبيك آسفي بهدف نظيف، تمكن الشباب الرياضي السالمي من تعديل النتيجة في الدقيقة 43 برأسية اللاعب معاذ باحساين، منهيا بذلك الشوط الأول بالتعادل الإيجابي هدف لمثله بين الطرفين.

وتبادل الفريقان السيطرة وتضييع الفرص فيما بينهما خلال أطوار الجولة الثانية، جراء التسرع وقلة التركيز في اللمسة الأخيرة، ناهيك عن الوقوف الجيد للحارسين المهدي وايا ومختار مجيد، علما أن أولمبيك آسفي تمكن من تسجيل الهدف الثاني في الدقيقة 63 عن طريق ساماكي، إلا أن الحكم ألغى الهدف بداعي وجود التسلل.

وأكمل الشباب الرياضي السالمي المباراة بعشرة لاعبين، بعد طرد لاعبه عماد الرياحي في الدقيقة 67، ليكثف أولمبيك آسفي من هجماته على أمل إضافة الهدف الثاني، لحسم النتيجة لصالحه، وإنهاء مرحلة الذهاب بانتصار بملعبه، وأمام جماهيره التي ملأت مدرجات ملعب المسيرة.

وسرعان ما استغل أولمبيك آسفي النقص العددي للشباب الرياضي السالمي، بعدما تمكن من إحراز الهدف الثاني في الدقيقة 73 بفضل اللاعب عبدولاوي ديارا، إلا أن الحكم عاد ليلغي الهدف، بعد العودة إلى تقنية الفيديو المساعد “الفار”، بداعي وجود التسلل، ليتنفس أبناء زكرياء عبوب الصعداء من جديد، ويعود الفريقان مجددا للبحث عن هدف الانتصار.

وحاول القرش المسفيوي بشتى الطرق الممكنة استغلال النقص العددي لخصمه، وزيارة شباك مجيد مختار للمرة الثانية، إلا أن الفشل كان العنوان الأبرز لكل المحاولات، فيما ظل الشباب الرياضي السالمي يعتمد على الهجمات المرتدة التي لم تعط أكلها، لتنتهي بذلك المباراة بالتعادل الإيجابي هدف لمثله.

واقتسم الفريقان نقاط المباراة فيما بينهما، بنقطة لكل واحد منهما، حيث رفع أولمبيك آسفي رصيده إلى 24 نقطة في المركز الخامس مؤقتا، فيما وصل رصيد الشباب الرياضي السالمي إلى 21 نقطة في الصف السابع بشكل مؤقت، في انتظار إجراء باقي مباريات الجولة 15.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى