سياسة

البام يرفض “الاستغلال السياسوي” لأحداث ميليلة ويرحب بتحرك مجلس بوعياش

[ad_1]

أكد المكتب السياسي لحزب الأصالة والمعاصرة، رفضه المطلق لما وصفه بـ”عملية الاستغلال السياسوي الدولي المقيت” لأحداث مليلية، “عبر التكثيف من عمليات التضليل الإعلامي والكذب والافتراء من خلال نشر صور وفيديوهات لا علاقة لها بالحادث الأخير”.

وجدد المكتب السياسي لحزب “البام”، في بيان له رصد عقب اجتماعه الأسبوعي برئاسة الأمين العام للحزب، عن “أسفه البالغ على ما آلت إليه أحداث محاولة اقتحام عدد من المهاجرين غير النظاميين منطقة العبور بين مدينتي الناضور ومليلية”.

وشهدت محاولة الاقتحام العنيف هذه، حيث تم تسجيل إصابة 140 من أفراد هذه القوات بجروح متفاوتة الخطورة، استعمال المرشحين للهجرة السرية لأساليب جد عنيفة في مواجهة أفراد القوات العمومية الذين تعاملوا بكل مهنية وفي احترام للقوانين.

وأبدى هؤلاء المرشحون للهجرة السرية، الذين كانوا مسلحين بالحجارة والهراوات والأدوات الحادة، مقاومة عنيفة في مواجهة أفراد القوات العمومية، الذين تعبؤوا لمنعهم من تخطي السياج الحديدي، كما تظهر ذلك الصور (الصور وأشرطة الفيديو) المتداولة على الأنترنت وعبر شبكات التواصل الاجتماعي منذ الجمعة الماضية

وأثنى حزب “الجرار”، على  يقظة السلطات العمومية وإفشالها لمحاولات مماثلة خلال اليومين الماضيين، مشددا على ضرورة تحمل كل الأطراف الدولية المعنية بملف الهجرة لمسؤوليتها، في تحمل أعباء استقبال و تيسير إدماج المهاجرين الوافدين على ، وفق التطلعات الحقوقية والإنسانية التي رسم خطوطها العريضة الملك محمد السادس.

وفي سياق متصل،  قال المكتب السياسي للأصالة والمعاصرة، إنه “يحي عاليا خطوة تشكيل المجلس الوطني لحقوق الإنسان للجنة استطلاعية بشأن هذه الأحداث، مؤكدا أنه متيقن أن “ما راكمته هذه المؤسسة الحقوقية الوطنية المستقلة الهامة من خبرة وتجربة وسمعة دولية، قادرة على الإسهام في رصد الحقيقة بمختلف أبعادها.”

هذا، وأعلن المجلس الوطني لحقوق الإنسان عن إحداثه لجنة استطلاعية، بخصوص الأحداث التي شهدتها بوابة العبور بين الناضور ومليلية المحتلة.وأوضح في بلاغ له أنه بتكليف من رئيسة المؤسسة، أمينة بوعياش، يقوم وفد من المجلس الوطني لحقوق الإنسان بمهمة استطلاعية بمدينة الناظور ونواحيها، على إثر الأحداث المأساوية والعنيفة التي ترتبت عن محاولات عبور مئات المهاجرين لبوابة العبور بين مدينتي الناظور ومليلية، وما نتج عنها من وفيات وإصابات.

وقال المجلس إنه عاين مجموعة من الصور والفيديوهات المنتشرة، وسجل وجود صور وفيديوهات لا علاقة لها بمحاولة عبور المهاجرين، تتضمن تضليلا ومعطيات غير حقيقية بشأن العبور الجماعي المكثف وما نتج عنه.

وكشف أن لجنة الاستطلاع تضم محمد لعمارتي، منسق اللجنة، رئيس اللجنة الجهوية لحقوق الإنسان بجهة الشرق، ومحمد شارف، رئيس اللجنة الجهوية لحقوق الإنسان بجهة سوس ماسة، وعبد الرفيع حمضي، مدير الرصد وحماية حقوق الإنسان بالمجلس، والعادل السحيمي، طبيب، عضو اللجنة الجهوية لحقوق الإنسان بجهة الشرق، ومليكة الداودي، عضو اللجنة الجهوية لحقوق الإنسان بجهة الشرق.

هذا، وأقدم مجموعة من المهاجرين غير القانونين المنحدرين من بلدان إفريقيا جنوب الصحراء، صباح الجمعة، على محاولة اقتحام السياج الحديدي على مستوى إقليم الناظور، تم خلالها استعمال أساليب جد عنيفة، مما أسفر عن حالات وفاة جراء تدافعهم وسقوط بعضهم من أعلى السياج.

وأشارت آخر حصيلة، عممتها السلطات المحلية السبت، إلى تسجيل 23 حالة وفاة في صفوف المهاجرين غير القانونيين المنحدرين من بلدان إفريقيا جنوب الصحراء، فيما يبقى رهن المراقبة الطبية حاليا عنصر واحد من أفراد القوات العمومية و18 من المقتحمين.

[ad_2]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى