سياسة

البام يدعو للتغلب على صعوبات تعميم السجل الاجتماعي


ثمن المكتب السياسي لحزب الأصالة والمعاصرة، ما وصفها بـ “القفزة النوعية” التي عرفها ورش الحماية الاجتماعية ابتداء من فاتح دجنبر الجاري، حيث نقل المواطنات والمواطنين الذين كانوا مسجلين في نظام الحماية الاجتماعية “راميد” إلى نظام التأمين الإجباري الأساسي عن المرض (AMO) للاستفادة من الخدمات التي يتيحها هذا النظام.

واعتبر المكتب السياسي في بلاغ أصدره في أعقاب انعقاد اجتماعه العادي برئاسة الأمين العام للحزب، أن هذه الخطوة، “تجسد الرغبة الملحة للحكومة في إنجاح هذا الورش الملكي ذي الأهمية القصوى في مسار بناء الدولة الوطنية الاجتماعية”.

وأثنى المكتب السياسي على الحكومة من خلال شروعها في الإعداد للعمل بالسجل الاجتماعي الموحد بعدد من العمالات والأقاليم، مما يمهد لإعداد منظومة جديدة للاستهداف الاجتماعي، وتعميمها وتفعيلها التدريجي على مختلف الجهات.

ودعا البام بالمقابل، الحكومة إلى الإسراع أكثر بتنزيل هذا الورش الاجتماعي، والتغلب على بعض الصعوبات التقنية التي تواجهها عملية التسجيل في هذا السجل الهام الذي نأمل أن يحدث قطيعة جذرية مع الأساليب الماضية المتجاوزة ومحدودة الأثر في مجال الدعم الاجتماعي الموجه للفئات الهشة والمعوزة.

ظهرت المقالة البام يدعو للتغلب على صعوبات تعميم السجل الاجتماعي أولاً على مدار21.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى