جهوي

الاستقلالي بوجمعة لحلو يكشف مستجدات وضعية السوق المركزي بسيدي المختار

الاستقلالي بوجمعة لحلو يكشف مستجدات وضعية السوق المركزي بسيدي المختار

الاستقلالي بوجمعة لحلو يكشف مستجدات وضعية السوق المركزي بسيدي المختار:

أكد بوجمعة لحلو النائب الأول لرئيس مجلس جماعة سيدي المختار، أن حريق مدخل السوق المركزي يوم عيد الأضحى يسائلنا جميعا، وقصد تجاوزه وإيجاد حلول واقعية وقابلة للتحقق يلزم تكاثف الجهود بين المجلس الجماعي والسلطات المحلية والتجار والمهنيين وممثلي المجتمع المدني.

وأضاف لحلو القيادي الاستقلالي بإقليم شيشاوة، أن الطريقة والأسلوب الذي استقبل به عامل الاقليم خلال إشرافه الشخصي على عملية اخماد النيران يوم عيد الأضحى، غير مقبولة خصوصا وان ساكنة وشباب سيدي المختار يشهد لهم بسمو أخلاقهم وقدرتهم على الحوار والترافع المسؤول.

وقال لحلو ان الحريق الذي شب بمدخل السوق المركزي بجماعة سيدي المختار يوم عيد الأضحى يسائلنا جميعا نظرا لحالة الهلع الذي خلفه ونظرا كذلك لجسامة الخسائر التي ألحقها بممتلكات العديد من التجار، مضيفا أن صدمة الحريق تدفع المجلس الجماعي والسلطات محلية والمجتمع مدني الى رص الصفوف ورسم الأولويات لما فيها من مصلحة جماعتنا سيدي المختار وساكنتها.

واضاف لحلو، أن الحريق وخسائره الجسيمة تلزم الجماعة بالاسراع الى إخراج برنامج العمل الجماعي يستجيب الى انتظارات الساكنة والرفع من مستوى التنسيق بين جميع الفرقاء (السياسيين والمدنيين والمهنيين) قصد الترافع إقليميا وجهويا ووطنيا لاخراج هذه المشاريع الى حيز الوجود، مؤكدا أنه من مطلق تحويل المخاطر الى فرص يجب خلق جبهة محلية قوية ومتضامنة من أجل جلب التنمية الى البلدة لأنه من ناحية لايمكن لهيئة أو جهة لوحدها ان تحقق انتظارات الساكنة، وفي المقابل اختلاق حالة “البلوكاج” سيكون لها تأثير كارثي على المنطقة، كما عبر لحلو عن تضامنه المطلق مع التجار ضحايا الحريق موجها رسائل الشكر الى الشباب الغيورين الذي ساهموا طواعية في محاصر الحريق والمساعدة في اخماده.

ولم ينفي لحلو ان السوق المركزي يعيش على وقع العديد من المشاكل والتي تراكمت خلال السنوات الماضية، وسبق له شخصيا ان اجتمع ببعض ممثلي المهنيين وزار التجار بعين المكان للوقوف على وجهات النظر، كما عقدت اجتماعات داخل المجلس الجماعي من اجل تجاوز هذه الوضعية، مضيفا من جهة ثانية، ان رئاسة المجلس الجماعي لسيدي المختار تعمل جاهدة على اجل جلب مجموعة من المشاريع التي تنتظرها الساكنة وفي مقدمتها مشروع السوق المركزي وتأهيل محيطه ودمج كل التجار بما فيهم باعة السمك وفي هذا الاطار، قام رئيس الجماعة مؤخرا بزيارة الوزير الاستقلالي رياض مزور وكان ضمن برنامج اللقاء موضوع السوق المركزي الذي لا محالة سيساهم في القضاء على مظاهر العشوائية التي استنبثت بعين المكان.

كما أن ممثل جماعة سيدي المختار بغرفة التجارة والصناعة والخدمات بجهة مراكش اسفي يضيف المستشار بوجمعة لحلو، قادر على لعب دور مهم في إخراج هذا المشروع إلى حيز الوجود، دون اهمال اشراك ممثلي الجمعيات المهنية انطلاقا من مبدأ الديمقراطية التشاركية قصد تحقيق هذا المشروع الذي طال انتظاره، واضاف بان رئاسة المجلس الجماعي سبق أن قامت بمراسلة المسؤولين الاقليميين من أجل تشييد مقر للوقاية المدنية بتراب الجماعة نظرا للكثافة السكنية وقرب سيدي المختار من المشاريع الفلاحية الكبرى بتراب أولاد المزمنة وتحسبا لأي حريق مماثل للذي شب مؤخرا.

وبخصوص تعرض عامل إقليم شيشاوة لاحتجاجات من طرف بعض الباعة الجائلين خلال عملية اخماد حريق السوق المركزي، طالب بوجمعة لحلو بامتلاك الجرأة الأدبية ومبدأ النقد الذاتي، مشيرا انه في الوقت الذي أعلن فيه عن تضامنه المطلق مع التجار ضحايا الحريق والتزامي بالعمل رفقة باقي الفرقاء من أجل الترافع المسؤول عن الأولويات التي تنتظرها الساكنة، فإنه في المقابل لديه القدرة على أن يصف طريقة استقبال عامل صاحب الجلالة يوم عيد الأضحى بغير المقبولة، لأن هذا الاحتجاجات خرجت عن السياق الطبيعي،

وأضاف لحلو أنه جالس مجموعة من التجار ضحايا الحريق والعديد من ساكنة مركز الجماعة والدواوير وممثلي المجتمع المدني حيث عبروا عن رفضهم عن الطريقة والاسلوب الذي عومل به عامل الاقليم، كما قدم اعتذاره الشخصي الى بوعبيد الكراب عامل الاقليم عن ما تعرض له بالجماعة التي كانت وستظل تفتخر بنضج وسمو اخلاق ساكنتها، مشيرا ان اعتذاره يأتي من منطلق ان مؤسسة عامل صاحب الجلالة على الاقليم كانت وستظل شريكا محوريا في تنمية جماعة سيدي المختار وتجاوز الاكراهات التي تعرفها.

كما عبر لحلو عن إيمانه بان الحوار البناء يبقى السبيل الوحيد لطرح المشاكل وإيجاد الحلول القابلة للتحقق على أرض الواقع، علما، أن جماعة سيدي المختار تعرف العديد من المشاكل خصوصا موضوع الماء الشروب وقطاع الصحة العمومية، لهذا يلزم تكاثف الجهود من تجاوز هذه الاكراهات، مؤكدا بانه لا يمكن تجاوز العمل اليومي الذي يقوم به مختلف اعضاء المجلس الجماعي وموظفيه إن على مستوى توفير الماء الصالح للشرب والمساهمة في تجاوز اختلالات قطاع الصحة والترافع من اجل اخراج السوق المركز ومجمع الصناعة التقليدية الى حيز الوجود بالإضافة الى فك العزلة عن مجموعة من دواوير الجماعة والجماعات المجاورة، كما تعمل الحناعة جاهدة من أجل استضافة المسؤولين الاقليميين على القطاعات الاجتماعية في القادم من الدورات لتجاوز كل الاختلالات التي تقض مضجع الساكنة.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى