سياسة

ابن كيران: انتصرنا بالانتخابات الجزئية وعودتي لا تعني استعادة المرتبة الأولى

[ad_1]

قال عبد الإله بن كيران، الأمين العام لحزب العدالة والتنمية، إنه عندما توصل بنتائج الانتخابات الجزئية، التي جرت بدائرتي مكناس والحسيمة، ترسخ لديه أن هذا الأمر يستحق الاحتفال، مشيرا إلى أن مشاركتهم في هذا الاقتراع تحققت فيها أشياء كبيرة.

وأضاف ابن كيران، في كلمة ألقاها أمام أعضاء حزبه خلال حضوره، مساء أمس الأحد، أمسية شكر وعرفان لمناضلات ومناضلي حزبه العدالة والتنمية، أنه بعدما عرف ما وقع في هذه الانتخابات الجزئية، وجد أن ذلك يقتضي الاحتفال، قائلا: “نحن انتصرنا، لذلك سننظم حفلا على شرف الأعضاء المشاركين حملة الحزب، وشكرهم على مجهوداتهم”.

ورد المتحدث نفسه على الذين يعتقدون أن رجوع ابن كيران إلى أمانة الحزب بعد استقالة الأمين العام السابق، سعد الدين العثماني، سيعيد حزب “المصباح” إلى المرتبة الأولى وأنه سيفوز بجميع الاستحقاقات الانتخابية، بالقول: “هادشي مكاينش”، مشددا في الوقت ذاته على أن الصحافة التي تقول إن عودة عبد الإله ابن كيران لم تؤد دورها، لا يجب الالتفات إليها، بل التركيز على ما يقومون به داخل الحزب.

وأكد عبد الإله ابن كيران في سياق حديثه عن نتائج الانتخابات الجزئية الأخيرة أن حزبه “حي، بفضل حماس أعضائه”، مضيفا: “الضربة التي تلقاها الحزب أوجعته، لكنها لم تقض عليه، بل ما يزال في أوج قوته بقوة أبنائه وتماسكهم”.

ودعا ابن كيران أعضاء حزبه إلى تكثيف العمل والاستعداد بـ”شراسة” منقطعة النظير للانتخابات المقبلة، لعودة الحزب إلى أوجه بعد هزيمته في اقتراع الثامن من شتنبر 2021، تحتاج إلى الوقت، إذ شبه انتكاسته بسقوط شخص من الطابق الـ17.

وكان حزب التجمع الوطني للأحرار، قد اكتسح الانتخابات الجزئية، التي جرت يوم الخميس الماضي، على مستوى دائرتي مكناس والحسيمة، إذ تصدر بدائرة الحسيمة مرشح حزب “الأحرار”، بوطاهر البوطاهري، متبوعا بمرشح حزب “الأصالة والمعاصرة”، ثم مرشح “الاستقلال”، ثم مرشح حزب “الاتحاد الاشتراكي”.

وعلى مستوى دائرة مكناس، حققت مرشحة حزب “الأحرار”، صوفيا الطاهري، انتصارا كاسحا على منافسها الوحيد، المنتمي لحزب “العدالة والتنمية” بحصولها على غالبية الأصوات.

[ad_2]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى