سياسة

أخنوش: سنة 2022 لم تكن يسيرة والحكومة واجهت الاكراهات بروح المسؤولية


استغل رئيس الحكومة عزيز أخنوش، مناسبة آخر اجتماع لمجلس الحكومة برسم سنة 2022،  لتقديم التهاني للملك محمد السادس وللأسرة الملكية الشريفة، بمناسبة حلول السنة الميلادية الجديدة 2023، بموفور الصحة والعافية والبركات، راجين من الله أن تكون هذه السنة فال خير على بلادنا بمزيد من الإنجازات والانتصارات.

وهنأ أخنوش في مستهل اجتماع مجلس الحكومة اليوم الخميس، المغاربة قاطبة بالسنة الميلادية الجديدة متمنيا لهم الصحة والازدهار والأمن والاستقرار، وتحقيق ما تصبو إليه المملكة تحت قيادة الملك محمد السادس.

كما جدد رئيس الحكومة التهاني لأعضاء الجامعة ‏الملكية المغربية لكرة القدم وللمنتخب الوطني على مشاركته التاريخية ‏بكأس العالم، وعلى التشريف الملكي لأعضاء المنتخب الوطني من ‏خلال الاستقبال الملكي وتوشيحهم بأوسمة ملكية.‏

وسجل أخنوش، أن “السنة الجارية لم تكن يسيرة، بل حَفَّتها تحديات واجهتها الحكومة بكل ثقة وبروح المسؤولية التي أخذت على عاتقها بعد الاستحقاقات الانتخابية لسنة 2021″،  مؤكدا أن السنة الحالية كانت سنة الإنجازات الاجتماعية والاقتصادية بغض النظر عن الإكراهات التي فرضتها الظرفية، والمرتبطة أساسا بالأزمة الصحية والتوترات الجيوسياسية وقلة التساقطات المطرية.

وأوضح رئيس الحكومة، أنه بفضل التوجيهات الملكية والرغبة القوية للحكومة ومختلف الشركاء الاقتصاديين والاجتماعيين، تحَقَّقَ النجاح في مواجهة مخلفات الأزمة وفي الحفاظ على جو الثقة مع المواطنين ومختلف الفاعلين.

وفي السياق ذاته، أوضح أخنوش، أن تعزيز ركائز الدولة الاجتماعية يظل العنوان الأبرز لهذه السنة، إذ نجحت الحكومة في تنزيل ورش تعميم التغطية الصحية الإجبارية وفقا لطموح الملك، وفي احترام تام للأجندة الملكية، مبرزا أنه بفضل تظافر الجهود، تم ربح الرهان وبدا أثر نجاح هذا المشروع الملكي الكبير يظهر للعيان لفائدة كل المغاربة على أساس المساواة وتكافؤ الفرص والعدالة الاجتماعية والمجالية.

وذكر رئيس الحكومة بالاتفاق التاريخي الذي تم التوصل إليه مع الشركاء الاجتماعيين، والذي مكن من تحقيق جملة من المكتسبات لفائدة الطبقة العاملة في القطاع الخاص والقطاع العام على حد سواء، معتبرا أنه ” تم التأسيس بذلك، في جو من الثقة، لحوار اجتماعي قوامه مرتكزات تضمن مأسسة السنة الاجتماعية والتكوين المستمر ووضع الحلول على المستويين الجهوي والإقليمي”.

وفي هذا السياق، أشاد أخنوش بعمل الحكومة والبرلمان لإخراج القانون الإطار للصحة والقانون الإطار المتعلق بالاستثمار من أجل تحفيز الاستثمار الخاص وخلق مناصب شغل، داعياا الوزراء لتنظيم لقاءات تواصلية وجولات وطنية لتسليط الضوء على الإصلاحات الهيكلية التي تباشرها الحكومة، ولمواكبة وتتبع تفعيل الأوراش التنموية التي أطلقت، والتسريع من وتيرة إنجازها وإبراز أثرها على المعيش اليومي للمواطنين.

ظهرت المقالة أخنوش: سنة 2022 لم تكن يسيرة والحكومة واجهت الاكراهات بروح المسؤولية أولاً على مدار21.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى